الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

مركز تطوير التعليم الجامعي

Untitled 2
    التوجيه الأكاديمي - Mentoring

مثلت جامعة الملك عبد العزيز خير أسوة للموجه الناجح لكافة فروعها والتي تحولت بعد ذلك لمؤسسات تعليمية مستقلة بإنجازاتها ونجاحاتها. وبهذا اعتمدت مبدأ التوجيه والاقتداء ورسخته في جميع قطاعاتها، وكان مركز تطوير التعليم الجامعي من أهم تلك القطاعات التي استشعرت أهمية ذلك بتجسيد التوجيه والتأسي كواقع ملموس بين أعضاء هيئة التدريس في بيئة أكاديمية شعارها التعاون المثمر والتبادل البناء، وبهذا استحدث مركز تطوير التعليم الجامعي مفهوم التوجيه بين أعضاء هيئة التدريس في المجتمعات الجامعية الوطنية، وتم تفعيله من خلال دبلوم التطوير المهني للمعلم الجامعي بالمركز، وشارك به المركز في مشروع كيف نكون قدوة؟ والذي أطلقه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل. كما أنه قيد الدراسة لتفعيله كمشروع متكامل ومستقل.

ماهية مشروع التوجيه بين أعضاء هيئة التدريس:

يعتبر التوجيه الأكاديمي استراتيجية بناءة تساعد عضو هيئة التدريس للوصول لأهدافه المنشودة بدعم من الموجهين من خلال تكوين علاقة صداقة منظمة ومرجعية استشارية موثقة لرفع الكفاءة وتجويد الإنتاجية وذلك في المجال البحثي، والمهني الأكاديمي، والقيادي.

الفئة المستهدفة من المشروع داخل و خارج الجامعة :

داخل الجامعة:
بشكل مباشر: عضو هيئة التدريس المرشح للتوجيه.
بشكل غير مباشر: الهيئة الأكاديمية والطلاب داخل قاعات الدراسة.
خارج الجامعة: كافة الجامعات و المؤسسات التعليمية (معاهد،(..

أهداف المشروع:

  1. إعداد قدوات لتفعيل التوجيه البنائي في مجتمعات التعلم الجامعي، بغرض تطوير الأكاديميين من جميع النواحي المهنية.
  2. نشر ثقافة مفهوم التوجيه لتكوين قدوات فعالة في مجتمعات التعلم الجامعي.
  3. إكساب مهارات التوجيه الفعالة للقدوات الأكاديمية وتوظيفها على النحو الصحيح.
  4. تعزيز تبادل الخبرات والثقافات بين أعضاء الطاقم الأكاديمي، من خلال تجسير الفجوات القائمة والحد من انعزالية الأكاديميين في الوسط الجامعي.
  5. دعم وتيسير التطوير المهني بتوفير مصادر تخصصية موثوقة وزاخرة وصولاً لتحقيق الآداء الأمثل للمعلم الجامعي.
  6. خلق بيئة أكاديمية نموذجية تسعى إلى تبادل الخبرات وتدويرها وتلبي احتياجات المعلم الجامعي، لتحقق له الرضا الوظيفي المأمول.
  7. بناء قاعدة بيانات متكاملة تعمل على تفعيل خطط ومبادرات التوجيه المستقبلية.

مدة المشروع (لا تزيد عن 3 أشهر):

يمكن تطبيقه في كل فصل دراسي

مبررات تفعيل مشروع التوجيه بين أعضاء هيئة التدريس:

  1. افتقاد المجتمع الجامعي والمحلي لمثل هذه المشاريع الرائدة.
  2. تجميد الطاقات والثقافات الأكاديمية المخزونة لدى اعضاء هيئة التدريس بالجامعة.
  3. تلبية لرغبة أعضاء هيئة التدريس الملحة للتوجيه في كافة النواحي الأكاديمية.
  4. الافتقار النوعي والكمي للموجهين بالجامعات السعودية.
  5. تفاوت القدرات والمهارات لدى أعضاء هيئة التدريس والتي تتطلب تكثيف وصقل من خلال الالتحاق في مثل هذه المبادرات.

أثر المشروع المتوقع:

يعتبر التوجيه الأكاديمي عنصر حاسم للتقدم الوظيفي، وقد عرف بأنه تعاون متعدد الاوجه بين عضو هيئة التدريس حديث التعيين وذوي العطاء والتميز المهني. لمشروع التوجيه تأثير ايجابي تراكمي فمع زيادة الوعي و عدد المستفيدين فان ثقافة المنظمة و التواصل الثقافي سيكون في تحسين و تطوير مستمر Enhance organizational culture) ) & (Improving organizational communication)

كما أن للمشروع دور رائد في تطوير التعليم والتعلم وله نتائج إيجابية وواضحة بشكل تصاعدي على كافة أطراف العمل به ونلخص ذلك فيما يلي:
  1. المتلقي (Mentee ): توفير مرجع مؤهل له يكون قدوة يقوم بمتابعة التطور لرسم مستقبل أكاديمي ناجح.
  2. المدرب أوالموجه ( Mentor) : تطوير الشخصية القيادية وتنمية الثقة والولاء وتعزيز روح التعاون.
  3. المركز: تكوين مركز يكون بمثابة مرجعية متخصصة تعمل على تفعيل مفهوم التوجيه في الجامعات المحلية.
  4. الكلية المستفيدة من البرنامج: ضمان جودة العمل بالكلية وفقاً للخطط الوطنية والخطط الاستراتيجية بالجامعة.

إمكانية تطبيق المشروع:

يمكن تنفيذ المشروع في جميع الجامعات وحتى مختلف القطاعات التعليمية لتكوين بيئة أكاديمية تفاعلية مؤهلة لنشر الثقافة وتدوير الخبرات.

مراحل المشروع:

يمر المشروع بعدة مراحل خلال تطبيقه ينفذ من خلالها عدة فعاليات تتلخص في مايلي:

المرحلة الأولى: (نشر ثقافة التوجيه)

الفعاليات:

  1. انطلاقة البرنامج على وسائل التواصل الاجتماعي لنشر ثقافة التوجيه.
  2. عقد اليوم التعريفي بالموجه الأكاديمي.
  3. إعداد الإطار العام للبرنامج.
  4. دراسة الواقع وتحليل الفجوات (استقصاء).
  5. التقييم وكتابة التقرير والتوصية للمرحلة الثانية.
المرحلة الثانية: (التمهيد والتهيئة للبرنامج)

الفعاليات:

  1. تصميم خطة البرنامج.
  2. تحكيم البرنامج واعتماده.
  3. استقطاب الموجه (mentor) والمتلقي (mentee)
  4. عقد لقاءات لإتاحة الفرصة لإنشاء الفريق الثنائي: موجه ومتلقي.
  5. استقطاب الرعاة.
  6. الدعاية والاعلان.
  7. التنسيق والتواصل مع الكليات.
  8. التقييم وكتابة التقرير والتوصية للمرحلة الثالثة.
المرحلة الثالثة: (مرحلة تنفيذ البرنامج)

الفعاليات:

  1. عقد فعاليات وورش عمل مكثفة للموجه
  2. متابعة التنفيذ ورسم الخطط البديلة وحل المشاكل
  3. الدعاية والاعلان
  4. التنسيق والتواصل مع الكليات
  5. التقييم وكتابة التقرير والتوصيات النهائية

بيانات ضابط الاتصال:

الاسم: أروى بنت عبد الله جمجوم
رقم الجوال:0555641929
البريد الالكتروني ajamjoom@kau.edu.sa
أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 9/22/2019 4:55:21 PM